موقع ومنتديات أبى القاسم

موقع ومنتديات أبى القاسم

موقع إسلامى يتكلم عن الدين الأخلاق الأسرة والمجتمع التكنولوجيا والمعلومات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
الساعة الآن
http://abalkasem.ahlamontada.com
مواقيت الصلاة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
emad sayed - 752
 
AMIRALA7ZAN - 227
 
TiTaNiC - 111
 
أمة الرحمن - 98
 
pop - 83
 
lowaa - 58
 
ابواسية - 44
 
المهاجر - 37
 
amir - 30
 
oOsmsmOo - 29
 

شاطر | 
 

 توبة شاب عن اللهو واللعب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
emad sayed
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 752
العمر : 30
الدولة : مصر
الوظيفة : محاسب /مهندس شبكات
أعلام الدول :
الأوسمةا :
نقاط : 104
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/12/2007

مُساهمةموضوع: توبة شاب عن اللهو واللعب   الثلاثاء ديسمبر 18, 2007 4:28 pm

عن ثابت البناني ، قال . كان صلة بن أشيم يخرج إلى الجبال فيتعبد فيها . فكان يمر على شباب يلهون ويلعبون . قال . فيقول لهم : أخبروني عن قوم أرادوا سفرا فجازوا النهار عن الطريق وناموا الليل ، متى يقطعون سفرهم ؟ قال : فكان كذلك يمربهم ويعظهم قال : فمر بهم ذات يوم ، فقال لهم هذه المقالة، فقال شاب منهم : ياقوم ! إنه والله

مايعني بهذا غيرنا نحن بالنهار نلغو وبالليل ننام . ثم اتبع صلة، فلم يزل يختلف معه ويتعبد معه حتى مات ، رحمهما الله .

توبة فتى من الأزدكان عن التأنث والتخنث

عن رجاء بن ميسور المجاشعي ، قال :

كنا في مجلس صالح المري وهو يتكتم . قال : لفتى بين يديه اقرأ يافتى! فقرأ الفتى . (وأنذرهم يوم الأزفة إذ القلوب لدى الحناجر كاظمين ماللظالمين من حميم ولاشفيع يطاع ). أسورة المؤمن ، الآية : 118 . فقطع صالح عليه القراءة، وقال : كيف يكون لظالم حميم أو شفيع ، والمطالب له رب العالمين ؟ إنك والله لو رأيت الظالمين وأهل المعاصي يساقون في السلاسل والأنكال إلى الجحيم ، حفاة عراة، مسودة وجوههم ، مزرقة عيونهم ، ذائبة أجسادهم ، ينادون : ياويلنا ياثبورنا ! ماذا نزل بنا؟ ماذا حل بنا؟ أين يذهب بنا؟ ماذا يراد منا؟ والملائكة تسوقهم بمقامع النيران ، فمرة يجرون على وجوههم ويسحبون عليها منكبين ، ومرة يقادون إليها مقرنين ، من بين باك دما بعد انقطاع الدموع ، ومن بين صارخ طائر اللب مبهوت ، إنك والله لو رأيتهم على ذلك لرأيت منظرا لايقوم له بصرك ، ولايثبت له قلبك ، ولاتستقر لفظاعة هوله على قرار قدمك ! ثم نحب (،) وصاح : ياسوء منظراه ! ياسوء منقلباه ! وبكى، وبكى الناس . فقام فتى من الأزدكان ( فيه شيء من التخنث والميوعة ) و به تانيث ، فقال . أكل هذا في القيامة يا أبا بشر؟ قال : نعم والله يا ابن أخي ، وماهوأكثر! لقد بلغني أنهم يصرخون في النارحتى تنقطع . أصواتهم ، فما يبقى منهم إلا كهيئة الأنين من المدنف (ا). فصاح الفتى : إنا لله ! واغفلتاه عن نفسي أيام الحياة ، وا أسفا على تفريطي في طاعتك ياسيداه ! وا أسفا على تضييعي عمري في دار الدنيا! ثم بكى ، واستقبل القبلة، فقال : اللهم ! إني استقبلك في يومي هذا بتوبة لايخالطها رياء لغيرك ! اللهم ! فاقبلني على ماكان في ، واعف عما تقدم من فعلي ، وأقلني عثرتي، وارحمني ومن حضرني ، وتفضل علينا بجودك وكرمك ! يا أرحم الراحمين ! لك ألقيت معاقد الآثام من عنقي ، وإليك أنبت بجميع جوارحي صادقا لذلك قلبي ، فالويل لي إن لم تقبلني ! ثم غلب فسقط مغشيا عليه ، فحمل من بين القوم صريعا، فمكث صالح وإخوته يعودونه أياما ثم مات - والحمد لله - فحضره خلق كثير يبكون عليه ويدعون له ، فكان صالح كثيرا مايذكره في مجلسه فيقول : بأبي قتيل القرآن ، وبابي قتيل المواعظ والأحزان ! قال : فرآه رجل في منامه ، قال : ماصنعت ؟ قال : عمتني بركة مجلس صالح فدخلت في سعة رحمة الله التي وسعت كل شيء .

من كتاب التائبون الى الله للشيخ ابراهيم بن عبدالله الحازمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abalkasem.ahlamontada.com
 
توبة شاب عن اللهو واللعب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتديات أبى القاسم :: منتديات أبى القاسم الإسلامية :: القصص والروايات-
انتقل الى: