موقع ومنتديات أبى القاسم

موقع ومنتديات أبى القاسم

موقع إسلامى يتكلم عن الدين الأخلاق الأسرة والمجتمع التكنولوجيا والمعلومات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
الساعة الآن
http://abalkasem.ahlamontada.com
مواقيت الصلاة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
emad sayed - 752
 
AMIRALA7ZAN - 227
 
TiTaNiC - 111
 
أمة الرحمن - 98
 
pop - 83
 
lowaa - 58
 
ابواسية - 44
 
المهاجر - 37
 
amir - 30
 
oOsmsmOo - 29
 

شاطر | 
 

 هل زيادة المبنى تدل دائما على زيادة المعنى؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمة الرحمن
مشرفة منتدى اللغة العربية
avatar

عدد الرسائل : 98
العمر : 28
الدولة : مصر
الوظيفة : طالبة بكلية التربية
أعلام الدول :
المزاج :
الأوسمةا :
sms : ( سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه
ومداد كلماته)
نقاط : 33
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/12/2007

مُساهمةموضوع: هل زيادة المبنى تدل دائما على زيادة المعنى؟   الأربعاء أغسطس 06, 2008 2:22 pm

نعلم أن زيادة المبنى تدل على زيادة المعنى, فالدلالة المعنوية للكلمة (اصطبر ) على سبيل المثال, أزيد من تلك تعطيها الكلمة ( صبر ) وهكذا.


لكن السؤال الذي نود طرحه, هل هذه القاعدة مضطردة دون وجود استثناء, أم أنه توجد استثناءات من هذه القاعدة؟

تأملوا هذه الشواهد القرآنية :

{ وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا } مريم : 50


{ وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآَخِرِينَ } الشعراء 84

ما ذا لو كان السياق بهذا الشكل : واجعل لي لسانا صادقا في الآخرين.

مجيء الوصف بالمصدر أفاد المبالغة الوصف بالمصدر، أي المبالغة في الصدق.

إنه معروف لدى علماء اللغة أن الوصف بالاسم أضعف من الوصف بالمصدر, وفي هذا الشاهد فإن الدلالة المعنوية للمفردة صدق, أقوى من تلك التي للمفردة صادق, أي أن الزيادة في المبنى في هذا المورد - لا تفيد الزيادة في المعنى, بل العكس صحيح, وهو القلة في المبنى - إن صح التعبير - تفيد الزيادة في المعنى.

الشاهد الثاني :

{ وجاءوا على قميصه بدم كذب }

ما ذا لو كان السياق : وجاءوا على قميصه بدم مكذوب.

الوصف بالمصد ( كذب ) يعطي قوة في المعنى أقوى من تلك التي تعطيها المفردة ( مكذوب ).

إن الاستعمال القرآني للمصدر ( كذب ) نعتاً للدم هو على سبيل المبالغة والاتساع, فالروايات الوارة في قصة يوسف, تشير إلى القميص في منظره لا يدل على صدق ادعاء أخوة يوسف (ع) وكذلك الدم في النظر إليه وقتها لا يدل على صدق ادعائهم, حيث أشارت كتب التفاسير أن أخوة يوسف (ع) ولشدة هولهم لم يقوموا بتمزيق القميص الملطخ بالدم ليدل على هجوم الذئب ... حيث قدّموا قميص يوسف (ع) سالمًا غير مخرق ولذا كان ذلك مثار استغراب نبي الله يعقوب (ع) كيف للذئب أن يأكل بشرًا دون أن يمزق قميصه ، هذا فضلاً عن أن الدم المستعان به في تلطيخ القميص هو دم ******** - دم غزال أوخروف أو تيس على اختلاف الروايات - , حيث جاء في بعض الرّوايات أنّ يعقوب أخذ قميص يوسف وهو يقلّبه ويقول: «ما آرى أثر ناب ولا ظفر إنّ هذا السبع رحيم», وهذه الدلالة وغيرها عن تشير إلى زيف وكذب ادعائهم وكأن الناظر إلى هذا الدم لا يرى دمًا بل يرى كذبًا بأجلى معانيه .

فالكذب هنا أفادت قوة معنوية دم كاذب بين الكذب, وهذا ما تقصره المفردة ( كاذب ) في إعطائه بهذه القوة, لذا فإن زيادة المبنى - هنا - لا تفيد زيادة المعنى, والعكس صحيحة, فاللفظ ( كذب ) ذو الحروف الثلاثة أفاد زيادة في المعنى أكثر من تلك التي يعطيها اللفظ ( كاذب ) ذو الحروف الأربعة.

قال الزمخشري في الكشاف :

" { بِدَمٍ كَذِبٍ } ذي كذب . أو وصف بالمصدر مبالغة ، كأنه نفس الكذب وعينه ، كما يقال للكذاب : هو الكذب بعينه. "

الشاهد الثالث :

{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ} . الملك : 30

قارنوا بين هذه الأية وبين هذا السياق : قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غائرا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ

أصل الغور: ذهاب الماء في الأرض، مصدر غار الماء إذا ذهب في الأرض.

إتيان القرآن بهذه المفردة - غورا - هي من باب الوصف بالمصدر للمبالغة, فالدلالة المعنوية لـ غور - في هذا المورد - أقوى من تلك التي للمفردة ( غائر).


الشاهد الرابع :

{وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ} [يوسف: 20]

بخس, مصدر أريد به اسم المفعول أي مبخوس, وجيء به للمبالغة في الوصف, وهو شاهد آخر على أن زيادة المبنى - لا تفيد دائما - الزيادة في المعنى.

هذه أمثلة للإيضاح , وفي القرآن الكريم والتراث كثير من الشواهد الأخرى, على ذلك.


وخلاصة القول أن الزيادة في المبنى و إن كانت تفيد الزيادة في المعنى في الغالب, إلا أنها لا تفيد ذلك في كل الأحول.

__________________
اللهم صل على محمد وآل محمد في الاولين، وصل على محمد وآل محمد في الآخرين، وصل على محمد وآل محمد في الملإ الأعلى، اللهم أعط محمدا الوسيلة والشرف والفضيلة والدرجة الكبيرة، اللهم إني آمنت بمحمد صلى الله عليه وآله ولم أره، فلا تحرمني يوم القيامة رؤيته، وارزقني صحبته، وتوفني على ملته، واسقني من حوضه مشربا رويا سائغا هنيئا لا أظمأ بعده أبدا إنك على كل شئ قدير، اللهم إني آمنت بمحمد صلى الله عليه وآله ولم أره، فعرفني في الجنان وجهه، اللهم بلغ روح محمد صلى الله عليه وآله عني تحية كثيرة وسلاما

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.almotaqeen.net/
 
هل زيادة المبنى تدل دائما على زيادة المعنى؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتديات أبى القاسم :: منتديات أبى القاسم العامة :: منتدى اللغة العربية-
انتقل الى: